رؤية أخرى لمكتبات العالم عيش معنى جديد للمكتبات
أهلا وسهلا بكم في مكتبات توداى

Maktabat2day

عيش معنى جديد للمكتبات

رؤية أخرى لمكتبات العالم عيش معنى جديد للمكتبات


 
الرئيسيةالادارةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولأهلا وسهلا بكم فى مكتبات توداى

شاطر | 
 

 أحاديث

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
moody
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات : 46
تاريخ التسجيل : 19/03/2010

مُساهمةموضوع: أحاديث   الإثنين أبريل 12, 2010 10:21 am



--------------------------------------------------------------------------------

عَنْبُرَيْدَةَ الأَسْلَمِيِّ رَضِيَ الله عَنْهُ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِصَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: "فِي الْإِنْسَانِ ثَلَاثُ مِائَةٍ وَسِتُّونَ مَفْصِلًا فَعَلَيْهِ أَنْ يَتَصَدَّقَ عَنْ كُلِّمَفْصِلٍ مِنْهُ بِصَدَقَةٍ"قَالُوا وَمَنْ يُطِيقُ ذَلِكَ يَا نَبِيَّاللَّهِ؟ قَالَ: "النُّخَاعَةُ فِي الْمَسْجِدِ تَدْفِنُهَاوَالشَّيْءُ ‏تُنَحِّيهِ عَنْ الطَّرِيقِ فَإِنْ لَمْ تَجِدْ فَرَكْعَتَا الضُّحَىتُجْزِئُكَ". أخرجه أحمد (5/354 ، رقم 23048) ، وأبو داود (4/361 ، رقم 5242) ، وابن خزيمة (2/229 ، رقم 1226) ، وابن حبان (4/520 ، رقم 1642) وصححه الألباني (المشكاة ، رقم 1315). قال العلامة شمس الحق العظيم أباديفي "عون المعبود شرح سنن أبي داود"Sadالنُّخَاعَة)‏: هِيَ الْبَزْقَةُ الْخَارِجَةُ مِنْ أَصْل الْفَم(فَإِنْ لَمْ تَجِد):أَيْ شَيْئًامِمَّا يُطْلَق عَلَيْهِ اِسْم الصَّدَقَة عُرْفًا أَوْ شَرْعًا يَبْلُغُ عَدَدالثَّلَاثمِائَةِ وَالسِّتِّينَ(فَرَكْعَتَا الضُّحَى) وَخُصَّتْ الضُّحَى بِذَلِكَلِتَمَحُّضِهَا لِلشُّكْرِ (تُجْزِئُك )‏:أَيْ تَكْفِيك عَنْ الصَّدَقَة.انتهى كلامه رحمه الله. تجدر الإشارة هنا أن وقت صلاة يبدأ من ارتفاع الشمس قيد رمح (أي بعد الشروق) إلى أن يقوم قائم الظهيرة ‏وقت الزوال، وذلك قبل دخول وقت الظهر بنحو ربع ساعة أو أكثر قليلاً.







2- عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ الله عَنْهُ قَالَ: كَانَ لأَهْلِ الجَاهِلِيَّةِ يَوْمَانِ فِي كُلِّ سَنَةٍ يَلْعَبُونَ فِيهِمَا فَلَمَّا قَدِمَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ المَدِينَةَ قَالَ: "كَانَ لَكُمْ يَوْمَانِ تَلْعَبُونَ فِيهِمَا وَقَدْ أَبْدَلَكُمُ الله بِهِمَا خَيْرًا مِنْهُمَا: يَوْمُ الفِطْرِ وَيَوْمُ الأَضْحَى" أخرجه النسائي (1 / 231) ، والطحاوي في "مشكل الآثار" (2 / 211) ، وأحمد (3 / 103 , 178 , 235 , 250). سئل سماحة العلامة الوالد عبد العزيز بن باز: بعض المسلمين يشاركون النصارى في أعيادهم فما توجيهكم؟ فأجاب: لا يجوز للمسلم ولا المسلمة مشاركة النصارى أو اليهود أو غيرهم من الكفرة في أعيادهم بل يجب ترك ذلك لأن من تشبه بقوم فهو منهم والرسول عليه الصلاة والسلام حذرنا من مشابهتهم والتخلق بأخلاقهم فعلى المؤمن وعلى المؤمنة الحذر من ذلك ولا تجوز لهما المساعدة في ذلك بأي شئ لأنها أعياد مخالفة للشرع فلا يجوز الاشتراك فيها ولا التعاون مع أهلها ولا مساعدتهم بأي شئ لا بالشاي ولا بالقهوة ولا بغير ذلك كالأواني وغيرها ولأن الله سبحانه يقول: "وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ" فالمشاركة مع الكفرة في أعيادهم نوع من التعاون على الإثم والعدوان. (مجموع فتاوى ومقالات متنوعة 6/405)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أحاديث
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رؤية أخرى لمكتبات العالم عيش معنى جديد للمكتبات :: المكتبة االإسلامية :: بستان النبوة-
انتقل الى: